حول العالم

7 يناير ذكرى اكتشاف جاليليو جاليلي الاربعة أقمار الاكبر التابعة للمشترى

أقمار جاليليو هي أكبر أقمار الاربعة التابعة لكوكب المشترى اكتشفها جاليليو جاليلي في يناير عام 1610 للميلاد. هذه الأقمار هي أكبر أقمار كوكب المشترى وتم اشتقاق أسمائهم من عشاق زيوس: آيو ، أوروبا ، غانيميد وكاليستو . غانيميد وأوروبا وآيو يتشاركون في الرنين المداري 01:02:04. وهم من بين أكثر الأجسام ضخامة في المجموعة الشمسية عدا الشمس والكواكب الثمانية، مع دائرة نصف قطرها أكبر من أي من الكواكب القزمة

اذن كيف اكتشف جاليليو الاقمار الاربعة؟

كان يعمل جاليليو في العام 1609 على صناعة تليسكوب أو منظار على حد قولهم آنذاك. صنعه بوضع عدستين في طرفي انبوبة من الرصاص. اخد يطوره جاليليو ليجعله افضل. ويصنع نسخ منه كثيره بيده ويبيعها. حتى انتشر في كل أنحاء العالم. ليعرف الناس ان الارض ليست مركز الكون. وان الارض وكل الكواكب تدور حول الشمسز ومن ثم وجود اقمار المشترى. وتعتبر تلك الاقمار هي اكبر اجسام في نظامنا الشمسي دون الكواكب طبعا ودون الشمس.

معاناة الاكتشاف العظيم

وكتب كتاباً تحدث فيه عن ملاحظاته ونظرياته، وقال أنها تثبت إن الأرض كوكبٌ صغير يدور حول الشمس مع غيره من الكواكب، وشكا بعض أعدائه إلى سلطات الكنيسة الكاثوليكية بأن بعض بيانات جاليليو تتعارض مع أفكار وتقارير الكتاب المقدس، وذهب جاليليو إلى روما للدفاع عن نفسه وتمكن بمهارته من الإفلات من العقاب لكنهُ انصاع لأمر الكنيسة بعدم العودة إلى كتابة هذه الأفكار مرة أخرى

إقرأ أيضا:30 يناير ذكرى اغتيال السياسي المهاتما غاندي محرر الهند على يد أحد الهندوس المتطرفين

لكن الحق أحق أن يتبع: فبعد مئات السنين يقول ستيفن هوكنغ إن مولد العلم الحديث ربما يرجع إلى جاليليو أكثر من أي شخص آخر. وقد سماه اينشتاين ” أبا العلم الحديث “، نظرا لإنجازاته العلمية من جهة ومن جهة أخرى أنه تمسك باقتناعه العلمي ولم يحيد عن هذا الاقتناع ووقف صامدا أمام الاتهامات الموجهة إليه. حتى أن وصل به الاقتناع إلى مخاطر محاكمته أمام محكمة الفاتيكان.

أقمار جاليليو جاليلي : أيو

هو اقرب اقمار جاليليو للمشترى، وله ذلك الاسم المنسوب لايو احدى كاهنات الالهة هيرا زوجة زيوس. بسبب امتلاكه أكثر من 400 بركانٍ نشط، يُعد آيو أكثر الأجرام النشطة جيولوجياً في النظام الشمسي. و قطره بالغ ل 364 كيلومتراً

اخر ما سمعناه عن ايو هو في ،2020 24 ديسمبر حيث

التقطت المركبة الفضائية جونو التابعة لناسا “صورة درامية” لظل الخسوف الذى مر فوق كوكب المشترى، بسبب قمره البركاني آي، ويعرف آيو بأنه واحد من أقمار جاليليو الأربعة التابعة لكوكب المشترى. وعلى الرغم من أنه لا يمكن رؤيته فى صورة وكالة ناسا، فقد مر القمر بين العملاق الغازي والشمس، تاركا ظلا يشبه الثقب الأسود على سطح الكوكب. والتقطت المركبة الفضائية جونو الصورة أثناء تحليقها الثاني والعشرين بالقرب من كوكب المشتري، ويستكشف مسبار جونو التابع لناسا، الذي تم إطلاقه في أغسطس 2011، كوكب المشتري منذ عام 2016 في إطار برنامج الحدود الجديدة.

إقرأ أيضا:9-10 ذكرى إعدام الثائر الأرجنتيني تشي جيفارا

أقمار جاليليو جاليلي الاربعة : أوروبا

أوروبا هو ثاني أقمار جاليليو. وثانيها قربا للمشترى. وأصغرها حجما, بقطر 3121.6 كيلومتر، أي أصغر قليلاً من قمر الأرض. اُستُمِدّ الاسم من امرأة نبيلةٍ فينيقية أسطورية، تُدعى أوروبا، التي أحبّها زيوس وأصبحت ملكة جزيرة كريت، على الرغم من عدم استخدام الاسم على نطاقٍ واسع حتى منتصف القرن العشرين. يتمتع أوروبا بسطحٍ أملس وساطع، مع طبقةٍ من المياه تُحيط بوشاحه، التي يُعتقد أنّ سمكها يُعادل 100 كيلومتر. يتضمن السطح الأملس طبقةً من الجليد، في حين يتكون الجزء السفلي من الجليد من الماء السائل وفقاً للنظريات.قاد المظهر الفتيّ والناعم للسطح العلماء لافتراض وجود محيطٍ مائيٍّ تحته، والذي قد يكون مسكناً للحياة الفضائية خارج الأرض

أقمار جاليليو : غانيميد

ثالث اقمار جاليليو ويسمى ايضا المشترى الثالث. غانيميد كان حامل كأس الالهة الاغريقي ومحبوب زيوس. وهو اكبر قمر في النظام الشمسي. قطره 5262.4 كيلومتر. يتكون غانيميد في المقام الأول من الصخور السيليكاتية والجليد المائي، ويُعتقد أنّ هناك محيطاً من المياه المالحة على عُمق 200 كيلومتر أسفل سطحه، محصوراً بين طبقتين من الجليد.يمتلك القمر غلافاً جوياً رقيقاً من الأكسجين يشمل الأكسجين الأحادي والثنائي، وربما الأوزون، وبعض الهيدروجين الذري.

إقرأ أيضا:22 يناير ذكرى اعلان اوباما عن خطته لاغلاق معتقل جوانتانامو خلال عام.

أقمار جاليليو الاربعة : كاليستو

رابع اقمار جاليليو المشترى الرابع يبلغ قطره. 4820.6 كيلومتر،.كاليستيو هي حدى عاشقات زيوس التي كانت ابنة الملك الأركادي ليكون. يتمتع كاليستو بغلافٍ جويٍّ رقيقٌ للغاية يتكون من ثنائي أكسيد الكربون وربما الأكسجين الجزيئي. كشفت التحقيقات أنّ كاليستو قد يمتلك على الأرجح محيطاً من الماء السائل على عمقٍ أقل من 300 كيلومتر تحت سطحه.

إذن في مثل هذا اليوم السابع من يناير عام 1610 تم اكتشاف الأقمار الاربعة لجاليليو أبا العلم الحديث.

السابق
6 يناير ذكرى وفاة الفرنسي لويس بريل مطور طريقة بريل للمكفوفين
التالي
7 يناير ذكرى رحيل ابراهيم أصلان الروائي المصري صاحب اسلوب البساطة