أدب

6 يناير ذكرى ميلاد الشاعر والروائي اللبناني جبران خليل جبران رائد أدب المهجر

في مثل هذا اليوم ولد جبران خليل جبران الشاعر اللبناني في السادس من يناير 1883 وتوفى عام 1931في العاشر من أبريل. يعتبر من شعراء المهجر. ولد في بلدة بشرى في شمال لبنان. هاجر مع عائلته وهو صبي إلى الولايات المتحدة الأمريكية ودرس بها الأدب. اتسم اسلوبه بالرومانسية. ويعتبر واحدا من المساهمين في نهضة الادب العربي الحديث.

والده خليل جبران الزوج الثالث لوالدته كاملة رحمة التي كان لها ابن اسمه بطرس من زواج سابق ثم أنجبت جبران وشقيقتيه مريانا وسلطانة

كان والده، خليل سعد جبران، يعمل راعياً للماشية ويمضي أوقاته في الشرب ولعب الورق. كان صاحب مزاج متغطرس، ولم يكن شخصاً محباً.وهذا الذيعانى منه جبرانمن إغاظته وعدم تفهمه. وكانت والدته كاملة رحمة، من عائلة محترمة وذات خلفية دينية. واستطاعت أن تعتني بها مادياً ومعنوياً وعاطفياً. وكانت قد تزوجت بخليل بعد وفاة زوجها الأول وإبطال زواجها الثاني. كانت شديدة السمرة، ورقيقة، وصاحبة صوت جميل ورثته عن أبيها.

عاد جبران لبيروت في سن الخامسة عشر ودرس في الاعدادية . ثم معهد تعلي عالي اسمه الحكمة. وظل في بيروت مدة لكنه رجع بوسطن عام 1902.

الرابطة القلمية 20 أبريل 1920

أنشأ جبران خليل جبران رابطة قلمية تضم كل من ميخائيل نعيمة و نسيب عريضة وعبد المسيح حداد وغرضها احياء الادب العربي.

إقرأ أيضا:8 فبراير ذكرى ميلاد الفنانة شادية دلوعة السينما المصرية والعربية

تأسست الرابطة بعد جلستين فقط من الاجتماعات. وكانت أول جلسة في بيت عبد المسيح حداد. مالك ورئيس تحرير جريدة “السائح” النيويوركية العربية، بتاريخ 20 أبريل (نيسان) 1920

هذه الجلسة التي دوّنها نعيمة بيده على حد تأكيده. أن “أحدهم رأى أن تكون لأدباء المهجر رابطة تضم قواهم وتوحد مسعاهم في سبيل اللغة العربية وآدابها. وقام أعضاءها بنشر الجرائد والصحف العربية في بلاد المهجر ومنها: مجاة الفنون وجريدة السائح ومجلة السمير.

أسلوب جبران النثري والادبي

جبران غالبًا ما يستخدم اللغة الرسمية والمصطلحات الروحية في شعره. كان في كتاباته اتجاهان، أحدهما يأخذ بالقوة ويثور على عقائد الديانات. والآخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة النقية. تفاعل جبران خليل جبران مع قضاي العصر آنذاك واهمها الانتماء للدولة العثمانية. وبالنظر إلى خلفيته المسيحية. فقد حرص جبران على توضيح موقفه بكونه ليس ضِدًا الاسلام ولا المسيحية ولكنه ضد تسيس الاديان وادخالها في السياسة.

مؤلفات جبران خليل جبران العربية

  • عرائس المروج
  • الأجنحة المتكسرة
  • الارواح المتمردة
  • المواكب
  • العواصف
  • دمعة وابتسامة
  • ماجاة أرواح
  • البدائع والطرائف
  • آلهة الارض

كتابات الروائي جبران بالانجليزية

  • النبي
  • المجنون
  • رمل وزبد
  • حديقة النبي
  • يسوع ابن الانسان
  • ارباب الارض
  • التائه
  • السابق
  • الشعلة الزرقاء

وفاة رائد أدب المهجر ابريل 1931

كانت صحة جبران قد بدأت تزداد سوءاً. وفي 9 أبريل، وجدته البوابة يحتضر فتوفي جبران في 10 أبريل 1931 في إحدى مستشفيات نيويورك وهو في الثامنة والأربعين بعد أصابته بتليف الكبد، فنقل بعد ثلاثة أيام إلى مثواه الأخير في مقبرة مونت بنيديكت، إلى جوار أمه وشقيقته وأخيه غير الشقيق

إقرأ أيضا:19 يناير ذكرى ميلاد الشاعر الامريكي إدجار آلان بو عميد أدب الرعب

وإلى جوار قبره، نقشت هذه العبارة. «كلمة أريد رؤيتها مكتوبة على قبري: أنا حي مثلكم وأنا الآن إلى جانبكم. أغمضوا عيونكم، انظروا حولكم، وستروني

من أهم أقوال الشاعر جبران خليل جبران

  • أنا لبناني ولي فخر بذلك، ولست بعثماني، ولي فخر بذلك أيضاً.. لي وطن أعتز بمحاسنه، ولي أمة أتباهى بمآتيها. وليس لي دولة أنتمي إليها وأحتمي بها.
  • مسيحي ولي فخر بذلك، ولكنني أهوى النبي العربي
  • إن لم يقم فيكم من ينصر الإسلام على عدوه الداخلي، فلا ينقضي هذا الجيل إلا والشرق في قبضة ذوي الوجوه البائخة والعيون الزرقاء
  • في تلك البلاد المقدسة تتراكض روحي شرقاً وغرباً
  • اكره العلة ولكني أحب الجسد المعتل.
  • الحب كالزمن لا ينقسم ولا يقاس
  • الذكرى صورة من صور اللقاء
السابق
4 يناير ذكرى وفاة ألبير كامو فيلسوف الوجودية الفيلسوف والأديب الجزائري
التالي
6 يناير ذكرى وفاة الفرنسي لويس بريل مطور طريقة بريل للمكفوفين