أحداث سياسية

6 اكتوبر ذكرى انتصار مصر على اسرائيل واسترداد سيناء

انتصار مصر العظيم يوم 6-10 عام 1973 وتحطيم اسطورة الجيش الإسرائيلي اللذي لا يهزم

السادس من اكتوبر , حرب اكتوبر 1973 :

هذا التاريخ لم يكن سهلا على المصريين والسوريين ففي هذا اليوم شنت مصر وسوريا حربا على اسرائيل وبشكل غير متوقع ، على الاحتلال الاسرائيلي الذي كان متواجدا في مدينة سيناء المصرية وهضبة الجولان السورية الذي احتلتهما اسرائيل عام 1967 ذكرى النكسة واصبحتا ملكا لها .

تعد حرب اكتوبر هي بمثابة جولة من جولات الصراع الاسرائيلي مع العرب عامة ومع الفلسطينيين خاصة ، بشكل مفاجئا وغير معروف قامت القيادات المصرية والقيادات السورية بمهاجمة القوات الاسرائيلية بالأماكن المتمركزة فيها التي احتلتها عام 1967 , حيث لم تعد كما السابق بل قامت اسرائيل بتغيير المدينتين وجعلهما حصنا منيعا لها وجعلتهما معدتان حربيا بشكل ممتاز .

حصلت اسرائيل على سينا والجولان بعد حرب 1967 ولكن العرب لم يقفوا مكتوفي الايدي حيال ذلك ، بل قرروا عدم الاعتراف بإسرائيل وعدم الرضوخ لها او التفاوض معها فأي شأن كان . في 1968 وقع قتال لكن بشكل غير ملحوظ بين مصر وسوريا ضد اسرائيل وسميت حرب الاستنزاف وهذا دعا تدخل امريكيا لوقف اطلاق النار لعمل اتفاقية تسوية وسلام في الوطن العربي .

إقرأ أيضا:3-10 الأمير فيصل بن الحسين الهاشمي يدخل دمشق على رأس القوات العربية والإنجليزية ويعلن قيام الدولة العربية في سوريا الكبرى

الرئيس السادات وقرار الحرب التاريخي

في 1973 قرر الرئيس المصري الجديد انور السادات وحافظ الاسد الرئيس السوري شن حرب قوية حتى يستردوا اراضيهم المحتلة التي استولت عليها اسرائيل ، خطتهم اعتمدت اعتماد كلي على المخابرات المصرية والسورية في عمل خطة محكمة لشن حرب ذكيرة ، في كيفية التعامل مع الاستخبارات الاسرائيلية عن طريق عمل هجوم موحد بين الدولتين على اسرائيل وبشكل مفاجئ غير مسبق وبالفعل صعقت اسرائيل بهذا الهجوم .

الحرب بدأت في 6 اكتوبر كان حينها عيد الغفران عند اليهود حيث نجحت مصر في اجتياز خط بارليف خلال ست ساعات ليس الا منذ بداية المعركة من وقت الظهيرة ، وفي الجانب الثاني استطاعت القوات السورية تدمير الدروع والتحصينات الاسرائيلية الموجودة في هضبة الجولان ، وبحمد لله حقيق السوريين تقدم ملحوظ وكبير في الايام الاولى للقتال وليس هذا فقط بل احتل جبل الشيخ ايضا هذا الذي ادى الى خوف الاسرائيليين بشكل كبير . وبالجانب الاخر استطاعت مصر منع الاسرائيليين استخدام انابيب النابالم من خلال خطة ناجحة واستطاعت تحطيم اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر .

تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في حرب اكتوبر

وفي اخر الحرب ، تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأصدرت القرار رقم 338 في 22 أكتوبر 1973 لوقف جميع الأعمال العدائية. وقبلت مصر القرار ونفذته في الليلة نفسها ، لكن القوات الإسرائيلية خرقت وقف إطلاق النار.

إقرأ أيضا:2-11 ذكرى عزل الملك سعود بن عبد العزيز وتنصيب ولي العهد الأمير فيصل بن عبد العزيز آل سعود ملكًا للسعودية

قرار مجلس الأمن

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا آخر في 23 أكتوبر / تشرين الأول يدعو إلى وقف إطلاق النار. أما سوريا فهي لا تقبل التهدئة ، لذلك شنت حرباً جديدة أطلق عليها “حرب الاستنزاف” لتأكيد صمود الجبهة السورية وزيادة الضغط الإسرائيلي على العودة إلى أجزاء أخرى من هضبة الجولان. بعد انتصار الجيش السوري ، وبعد انسحاب مصر من القتال ، استمرت الحرب 82 يومًا. في نهاية مايو 1974 ، بعد التوصل إلى اتفاق لفصل القوات بين سوريا وإسرائيل ، توقف القتال. وبموجب الاتفاق انسحبت إسرائيل من مدينة القنيطرة وجزء من الأراضي المحتلة عام 1967.

نتائج حرب اكتوبر المجيدة

من أهم نتائج الحرب استعادة السيادة الكاملة على قناة السويس واستعادة جميع الأراضي في شبه جزيرة سيناء. أعادت استعادة أجزاء من مرتفعات الجولان السورية ، بما في ذلك مدينة القنيطرة ، السيادة السورية. والنتيجة الأخرى هي كسر أسطورة مناعة الجيش الإسرائيلي ، كما قال القادة العسكريون الإسرائيليون ذات مرة

السابق
5-10 ذكرى يوم المعلم العالمي
التالي
7-10 ذكرى تعيين مجلس الشعب للرئيس مبارك خلفا للرئيس السادات