وفيات

26-9 ذكرى وفاة المناضل السياسي الكبير أحمد حسين

في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من سبتمبر عام ١٩٨٣

في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من سبتمبر عام ١٩٨٣ توفي المناضل السياسي الكبير أحمد حسين وهو من القادة السياسيين  الذين تسببوا في اثارة الكثير من الجدل السياسي بسبب مواقفه والأحداث التي شارك فيها  ، ولد الراحل أحمد حسين  في حي السيدة زينب في 8 مارس عام 1911 .

تلقى المناضل السياسي الكبير احمد حسين  تعليمه الابتدائي في مدرسة في حي السيدة زينب  وحصل على الشهادة الثانوية من المدرسة الخديوية وكان شغوفا بالفن ومهتمًا بالدراما والخطابة  والبلاغة.وخطيبا مفوها و اشتهر بإلقاء الخطب الحماسية ومن أعماله العظيمة التي تستحق الذكر  تأسيسه وانشاء جمعية “مصر الفتاة” وأنشأ أيضا الصحيفة الناطقة باسم الجمعية وكان اسمها  “الصرخة” ، وقام ايضا بتأسيس وإنشاء جماعة  القمصان الخضر.

وفي ديسمبر من عام  1936 ، تحولت  الجمعية التي أنشأها  إلى حزب سياسي  يحظى بشعبية كبيرة جدا داخل الأوساط الشبابية ، بسبب هذه الشعبية الكبيرة حدث صراع بين الجمعية  وبين حزب الوفد ،وعندما اعتلى  النحاس باشا رئاسة الوزارة في عام 1936 ، قام باضطهاد أعضاء الحزب ومطاردتهم وفي المقابل قام بإنشاء جماعة القمصان الزرقاء لتكون ندا وبديلا للقمصان الخضراء.

 وفي أعقاب مشاجرة بين القمصان الخضراء والزرقاء التي قتل فيها شخصان تم إغلاق المقر الرئيسي لجمعية مصر الفتاة في مصر واتهمها النحاس بالعمل لدى أطراف خارجية. فوافق الملك فاروق على غلق المقر .

إقرأ أيضا:ذكرى وفاة الزعيم احمد عرابي قائد الثوره العرابيه 21-9

في أوائل الأربعينيات تم تغيير اسم حزب مصر الفتاة إلى الحزب القومي الإسلامي  وذلك لجذب الشباب الذين انضموا إلى جماعة الإخوان المسلمين. في عام 1948 ، أعلن حزب مصر الفتاة عن تبنيه الأفكار الاشتراكية وأصبح شعار الحزب “الله .. الوطن”. أثنى عليه الملك فاروق  كما أعلن الحزب عن الزام الدوله بحصر الملكية الزراعية بـ 50 فدانًا ، كما أعلن عن ملكية الدولة للصناعات الحيوية والمنشآت العقارية الكبرى.وكان أحمد حسين  وبعد حريق القاهرة في يناير ١٩٥٢. اتُهم بالمشاركة في الحادث  فهرب وظل متخفيا لفتره حتى قام بتسليم نفسه ..اعتقل احمد حسين  بعد ثورة يوليو ، ثم أطلق سراحه في أزمة مارس 1954 وكان سبب اعتقاله أنه أرسل برقية لطرفي النزاع كتب فيها بأن مصر ليست المزرعة التي يملكونها ..تطلق سراحه وتم نفيه للخارج وتنقل  بين سوريا ولبنان. ، لندن والسودان ، وفي عام 1956 طلب العودة إلى الوطن فوافق عبد الناصر على عودته وبمجرد وصوله مصر أعلن تقاعده من السياسة وقبل طلبه.

يعتبر مشروع القرش من أهم الأحداث  التى اقترنت باسم أحمد حسين . وكان الغرض من  مشروع القرش هو دعم الصناعة المصرية التى كانت فى مأزق بسبب تأثير الكساد العالمي منذ بداية الثلاثينات وانهيار أسعار القطن العالمية.وعمل أحمد حسين على كسب مؤيدين للفكرة ليساعدوه على إخراجه، واقتنع بالفكرة أولا على باشا إبراهيم وكانت الصحافة متحمسه جدا لهذا المشروع وأصدرت صحيفة الهلال عددا تذكاريا خاصا عن المشروع وخصصت إيراد العدد للمشروع.

إقرأ أيضا:5-11 ذكرى وفاة محمد حسن حلمي ” زامورا ” رئيس نادي الزمالك المصري

وكان هذا المشروع محط اهتمام من قبل خيرة المفكرين في البلاد.. وتم تشكيل  لجنة تنفيذية للمشروع ضمت كل من على باشا إبراهيم والشيخ الأستاذ  أمين الخولي والاستاذ المرحوم مصطفى شرف والدكتور على حسن رحمه الله وايضا عبد الله العربي.

إقرأ أيضا:ذكرى وفاة الزعيم احمد عرابي قائد الثوره العرابيه 21-9

وكانت  سكرتارية اللجنة التنفيذية مكونة من ثلاثة هم  احمد حسين، فتحى رضوان، ومدحت عاصم.

وقد حقق  المشروع نجاحا كبيرا، فكان أول حراك سياسي شبابى داخل الجامعة وتحمس له الشباب من الجنسين وكونوا فرق لجمع القروش من بعضهم  وإذا بعشرات القروش تتحول إلى عشرات الألوف من الجنيهات.

وقد كتب أحمد حسين بيانا إلى المصريين باعتباره السكرتير العام للجنة جاء فيه : أيها المصريون ساهموا بقروشك في بناء استقلالنا الاقتصادي.

ورغم معارضة حزب الوفد للمشروع.. إلا أن أحمد حسين شخصيا ذهب لزيارة النحاس باشا بمنزله بضاحية مصر الجديدة.. وتبرع النحاس باشا للمشروع بخمسة وعشرين جنيها. كما انه ذهب لزيارة مكرم عبيد باشا  والنقراشي باشا، ونجح في الحصول على تبرع منهما.

وبذلك استطاع أحمد حسين أن يجعل من المشروع مشروعا قوميا ويبعده عن التنافسية الحزبية ويؤلف القلوب حول المشروع ويحاول المعارضين إلى متبرعين.

السابق
25-9 محاولة اغتيال خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”
التالي
27-9 ذكرى فك شفرة حجر رشيد على يد شامبليون

اترك تعليقاً