أحداث رياضية

20 فبراير ذكرى ميلاد الجنرال المصري محمود الجوهري مدرب ولاعب كرة قدم

حدث في مثل هذا اليوم 20 فبراير 1938 ميلاد الجنرال المصري محمود الجوهري. أحد أكبر المدربين في تاريخ الكرة المصرية، كان لاعبا موهوبا في الأهلي ونجح في تحقيق إنجازات عديدة سواء لاعب في الأهلي والمنتخب او مدرب مع الأهلي والزمالك والمنتخب الوطني. محمود الجوهري كان ضابطاً في الجيش وشارك في حرب أكتوبر عام 1973م وخرج من الخدمة برتبة عميد في سلاح الإشارة.

عائلة الجنرال المصري محمود الجوهري

محمود نصير يوسف الجوهري هو من ذرية الإمامين الحسن والحسين وسيف الله المسلول خالد بن الوليد من البطون فزوجة جده الأكبر الشيخ أحمد الجوهري الكريمي الخالدي (أمنة بنت رحمة بنت شهاب الدين أحمد الصحاف بن عبد الله الشنواني). هي من ذرية شهاب الدين أحمد بن عثمان الوفائي العراقي المدفون في جامعه في شنوان بالمنوفية. وهو من ذرية غياث الدين مطر الجد المشترك لأشراف القدس والأشراف الوفائية الحسينيين بمصر. وأحمد الجوهري هو شيخ الشافعية في مصر في عصره وهو من أحفاد خالد بن الوليد ومن ذرية الإمام الحسن من البطون. وكان أحد عالمين اختارهما عبد الرحمن كتخدا لكي يتأكدا من وجود رأس الحسين في مسجده بالقاهرة في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي. وابناه عبد الفتاح (الجد الأكبر لمحمود الجوهري) أحد قادة ثورة القاهرة الثانية ضد الحملة الفرنسية. وأخوه محمد الجوهري هو من أقنع بونابرت بالخروج من الأزهر.

إقرأ أيضا:21 فبراير ميلاد الثعلب الجزائري رياض محرز مهاجم نادي مانشستر سيتي لكرة القدم

مسيرة الجنرال المصري محمود الجوهري كلاعب

لم تكن مسيرة محمود الجوهري في كرة القدم طويلة كلاعب ولكنها كانت مليئة بالإنجازات. حيث أنهت الإصابة مسيرة الجوهرى بعد 10 سنوات فقط. بعدما تعرض لقطع في الرباط الصليبي عام 1965 . حقق خلالها 8 بطولات عبارة عن 6 بطولات دوري وبطولتين لكأس مصر.

مسيرته الدولية كانت مليئة بالأرقام التاريخية حيث حصل مع منتخب مصر على كأس الأمم الأفريقية 1959. وتوج هدافًا للبطولة برصيد 3 أهداف سجلها كلها في مرمى إثيوبيا في مباراة واحدة “هاتريك”. كما انه الوحيد الذي حقق لقب البطولة كلاعب وكمدرب بعدما قاد الفراعنة للقب البطولة في بوركينا فاسو 98.

مسيرة الجنرال المصري محمود الجوهري كمدرب

اتجه الجوهري للتدريب داخل الأهلي. وتولي قيادة فريق الناشئين تحت 16 عامًا، واكتشف أغلب جيل 90 الذي دربه لاحقًا في المنتخب، ثم كمساعد مدرب في الفريق الأول حتى عام 1977، قبل ان ينتقل الي نفس المنصب لموسم واحد في اتحاد جدة السعودي ، ليعود كمديرا فنيا للأهلي لمدة عامين «1982 – 1984». فاز خلالهما ببطولة الدوري ، ودوري أبطال أفريقيا للمرة الاولي في تاريخ الأهلي ، بالإضافة الي بطولتين لكأس مصر.

إقرأ أيضا:9 فبراير ذكرى ميلاد الدكتور والروائي نبيل فاروق رجل المستحيل والخيال العلمي

رحل الجوهري مجددًا عن الأهلي الي الامارات لمدة موسم واحد84/ 85 . ويعود إلى الأهلي مرة اخري ليحقق كأس مصر، وبطولة أبطال الكئوس الأفريقية في موسم واحد فقط 85/ 86، قبل أن ينتقل إلى السعودية للمرة الثانية والأخيرة في مسيرته التدريبية لقيادة فريق «أهلي جدة» لمدة موسمين «1986-1988

المنتخب المصري يقتنص لقب كأس الامم الافريقية بقيادة محمود الجوهري

وتبدأ مسيرة محمود الجوهري الكبيرة والتاريخية مع منتخب مصر، مديرًا فنيًا في عام 1988. ليتمكن بعد أقل من عامين من قيادة مصر للوصول إلى نهائيات كأس العالم 1990 في إيطاليا للمرة الثانية في تاريخها الكروي، وبطولة كأس العرب في سوريا 1992، وقرر الجنرال الاستقالة من تدريب المنتخب المصري، عقب الإخفاق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 94، بسبب واقعة زيمبابوي الشهيرة، ثم ينتقل لتدريب نادي الزمالك، في مفاجأة كبرى وقتها، وكعادته وخلال موسم واحد فقط «93- 94»، حقق مع الزمالك بطولة أبطال الدوري الأفريقية، بعد غياب استمر 7 سنوات، وبطولة كأس السوبر الأفريقي للمرة الأولى في تاريخه وقتها.

فاجأ الجوهري الجميع واقتنص لقب كأس الأمم الأفريقية 1998، رغم تصريحه الشهير «المنتخب المصري قد يحتل المركز الثالث عشر في تلك البطولة»، ليعود اللقب الغالي إلى أحضان المصريين بعد غياب طال 12 عامًا. كما قاد الجوهري المنتخب الوطني المصري للفوز بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب العربية 1992 التي أقيمت في سوريا متغلباً على المنتخب السعودي 3 / 2 في المباراة النهائية.

إقرأ أيضا:22 فبراير ذكرى ميلاد الفيلسوف الألماني أرثر شوبنهاور فيلسوف الوجودية والتشاؤم

الجنرال المصري يقود المنتخب الأردني

اتجه الجوهري بعدها إلى الأردن في عام 2002. ليقود ثورة التغيير الكبير في كرة القدم هناك، ويتقلد منصب المدير الفني لمنتخب الأردن، ثم يصبح الخبير الكروي الكبير منسقًا ومخططًا عامًا للكرة الأردنية ومشرفًا عليها، وعرض عليه نفس المنصب لاحقًا من القائمين على المنظومة الكروية المصرية للاستفادة من خبراته الواسعة التي جعلته أحد أشهر مدربي العالم في كرة القدم. ولكنه تمسك بمواصلة نجاحاته مع الكرة الأردنية حتى أصبح الملهم للجماهير الأردنية وبطلها القومى.

الإشراف الفني للجنرال محمود الجوهري على الكرة الأردنية قاد المنتخب الأول للوصول إلى نهائيات كأس الأمم اللآسيوية 2004 في الصين لأول مرة في تاريخ الكرة الأردنية، وصعد بالفريق إلى دور الأربعة وخرج أمام اليابان بضربات الترجيح بعد أن قام الحكم بتغيير المرمى الذي يسدد عليه الفريقان الركلات في سابقة لم تحدث من قبل وقلبت الموقف رأساً على عقب. كما حقق مع منتخب الأردن العديد من الإنجازات العربية أهمها المركز الثالث في كأس العرب في الكويت والثاني في دورة غرب آسيا. وقد توج العاهل الأردني عطاءه الكبير مع الكرة الأردنية بتكريم ملكي، حيث منحه وسام العطاء المتميز خلال استقباله له في القصر الملكي في عمان بعد أن أنهى مسيرته مع الكرة الأردنية التي وضع لها العديد من أسس التطور ليس على مستوى المنتخب الأول فقط وإنما على مستوى المنتخبات السنية والأندية أيضاً.

وما إن أنهى مهمته في الأردن وقرر اعتزال التدريب حتى اختاره مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري مديراً فنياً للإتحاد ليضع خبرته الطويلة في التخطيط الفني للكرة المصرية. ويعتبر التخطيط لمنتخب مصر للشباب المشارك في كأس العالم مصر 2009م أول خطواته في منصبه الجديد.

الجنرال المصري محمود الجوهري يقود الاهلي والزمالك

وهو أول مدرب مصري يتولي تدريب فريقي الأهلي المصري والزمالك المصري في تاريخ الكرة المصرية. كما كان أول مدرب يقود فريق الأهلي للفوز ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1982م حينما تغلب على كوتوكو الغاني وعاد بالكأس، كما نجح مع الزمالك المصري في الفوز ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1993م. والفوز بكأس السوبر الأفريقي بعد أن تغلب علي الأهلي المصري في جوهانسبرغ مطلع عام 1994م.

محمود الجوهري ابن الزمالك المولود في الآهلي

الجوهري، هذا الشخص المنضبط، لم يجد التقدير الكافي من ناديه الأم الذي لعب له، ولأجل قميصه انتهت مسيرته بإصابة خطيرة. فكان على استعداد لمواصلة تاريخه في التدريب، وإعطاء الولاء التام لنادي الزمالك كمدرب. وواصل نجاحاته مع الزمالك بالفوز ببطولة أفريقيا والسوبر الأفريقي.. ناهيك عن إنجازاته العظيمة مع منتخب مصر في الوصول لمونديال 1990 وتحقيق نتائج جيدة بشكل عام.

الولاء الكامل والتام للجوهري للزمالك، جعله يدخل تاريخ النادي الأبيض من أوسع أبوابه كأسطورة لم تلعب له .. ظل على هذا الولاء حتى عندما رحل عن صفوف النادي، ظل ابنًا لم يلده الزمالك!

حتى والجوهري يٌحقق أعظم إنجازات مصر الكروية. كان يظهر خجولاً في سعادته واحتفالاته. لبق في حديثه. لا ينكر فضل أحد عليه. لا يُعاير أحد بما صنعه له. حتى الأهلي الذي أدار له ظهره.

رحيل الجنرال المصري اللاعب والمدرب لكرة القدم محمود الجوهري

بعد صراع قصير مع المرض استمر ثلاثة أيام. تعرض الكابتن محمود الجوهري جلطة دماغية أدت إلى نزيف حاد بالمخ يوم الخميس 30 أغسطس عام 2012 ميلادية. لينقل على إثر ذلك إلى أحد المستشفيات الكبرى في العاصمة الأردنية عمان. حيث أعلن الأطباء عن وفاته إكلينيكيا وفي صباح يوم الاثنين 3 سبتمبر عام 2012م توفي محمود الجوهري عن عمر يناهز الرابعة والسبعين. على إثر أزمة قلبية حادة. أقيمت له جنازة عسكرية في الأردن. شارك فيها الأمير علي بن الحسين. نقل إلى القاهرة في طائرة عسكرية  وودع دنياه على أكتاف أبنائه اللاعبين المصريين والأردنيين. وكبار الشخصيات الرياضية ومحبيه من جماهير الكرة المصرية.

السابق
19 فبراير ذكرى ميلاد آمال ماهر مطربة الجيل المصرية وملكة الغناء
التالي
21 فبراير ميلاد الثعلب الجزائري رياض محرز مهاجم نادي مانشستر سيتي لكرة القدم