أحداث سياسية

2-10 ذكرى انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين واسترجاع القدس

2 اكتوبر 1187 انتهاء حصار صلاح الدين الأيوبي للقدس باسترجاع المسلمين للمدينة بعد 88 عاما من حكم الصليبيين لها :

في كل عام يتذكر الفلسطينيون خاصة والعرب عامة ، هذا التاريخ العظيم الذي ربما لن يتكرر بعد صلاح الدين الأيوبي وهو الثاني من أكتوبر عندما انهى صلاح الدين حكم الصليبيين لمدينة القدس بعد حصار شديد عليها .

حصار القدس :

بقي صلاح الدين في عسقلان حتى نظّم إدارته وسلّمها إلى أحد مماليكه الملقب علم الدين قيصر ، وأعطاه منطقة عسقلان والقطاع المحيط بها ، وتركها وذهب إلى القدس لفتحها. سلوان ، حتى كانت المياه قريبة من جيشه ، وأمر جنوده بمحاصرة المدينة بشكل دائري ، على الرغم من أنه لم يكن هناك عدد كافٍ لحماية المدينة من الهجوم الأيوبي حيث لم يكن الصليبيين يمتلكون ما يلق عن 1400 جندي .

وكان هناك قاد معروف باسم البليان يمتلك مدينة الرملة حيث كُلف بإدارة المعركة في ذلك اليوم ، وانضم إليه قساوسة وشمامسة ، وكان بارعًا في توجيه المعارك وتوجيه المقاتلين أمام قوات صلاح الدين. حوالي قرن وحث الأهالي على الدفاع عن أرواحهم وحرماتهم حتى أنفاسهم الأخيرة ، وعندما أرسله صلاح الدين لتسليم المدينة وطلب الأمان ، لم يفعل ذلك وأصر على القتال واستمر الحرب لمدة 14 يومًا . وفي المدينة ، التقى حوالي ستين ألفًا بين فارس ورجل ، باستثناء النساء والأطفال. وبالفعل قاوم الصليبيون تقدم الجيش الأيوبي وتمكنوا من قتل أحد الأمراء ومجموعة ممن كانوا معه.

إقرأ أيضا:8-10 ذكرى اندلاع حرب الرمال بين المغرب والجزائر

وصل صلاح الدين إلى المدينة في 20 سبتمبر 1187 ، ونزل أمام أسوارها الشمالية والشمالية الغربية ، وشرع في الهجوم ، لكنه واجه درعًا قويًا من ذلك الجانب المثقل بالمقاتلين ، فضلًا عن أشعة الشمس التي كانت موجهة. في عيون قواته ، مما يحجب رؤيتهم اللازمة للقتال حتى بعد وقت الظهيرة ، لذلك تجول في المدينة لمدة خمسة أيام ، باحثًا عن مكان مناسب لجيش لمعسكره ، حتى وجد مكانًا في الجانب الشمالي باتجاه العمود وكنيسة صهيون حيث كانت الجدران أقل ديمومة ، لذلك انتقل إلى هناك في 25 سبتمبر ، وعندما حل الليل بدأ ترتيب المقاليع.

وعندما رأى الصليبيون حدة القتال وشعروا أنهم على وشك الموت ؛ نظموا اجتماعا تشاوريا ، وافقوا على طلب الأمن ؛ تحقيقا لهذه الغاية ، أرسلوا وفدا إلى صلاح الدين وأعلنوا احترامهم للصليبيين في المدينة والسماح لمن أراد مغادرتها.

فتح بيت المقدس :

تفاقم وضع الصليبيين في المدينة ، ونظروا بقلق إلى المصير الذي ينتظرهم ، ولم يسعهم إلا أن يحاولوا مرة أخرى إقناع صلاح الدين بالعفو عنهم. لكن صلاح الدين سبق أن أقسم أنه سيفتح القدس بحد السيف ، ولن ينزعها أحد من القسم ما لم تستسلم المدينة دون أي شروط أو قيود. وإزاء هذا الإصرار وبعد استشارة مجلس الحرب مع الوضع تقرر السماح للصليبيين بمغادرة المدينة مقابل عشرة دنانير عن الرجل يساوي غني وفقير وخمسة دنانير للمرأة ودينارين لطفل.

إقرأ أيضا:23-9 ميلاد محمد حسنين هيكل أبرز الكتاب الصحفيين في تاريخ مصر

دخل صلاح الدين المدينة ليلة المعراج في27 رجب 583 هـ ، الموافق 2 أكتوبر 1187 م ، حيث قبل لليهود بالعودة إلى المدينة ، مما دفع يهود عسقلان للاستقرار في القدس. أمر بترميم محراب العمري القديم وأحضر منبرا حلب جميلاً وضعه الملك نور الدين محمود بن زنكي في المسجد الأقصى عند فتح مدينة القدس.

وبحمد لله بعد هذا النصر المؤزر الذي حققه القائد البطل صلاح الدين الأيوبي ابتهج المسلمون بفرح شديد بعودة القدس إلى أراضي بلاد الإسلام والخلافة العباسية .

السابق
1-10 ذكرى استقلال نيجيريا عن الاحتلال البريطاني في الأول من اكتوبر
التالي
3-10 الأمير فيصل بن الحسين الهاشمي يدخل دمشق على رأس القوات العربية والإنجليزية ويعلن قيام الدولة العربية في سوريا الكبرى

اترك تعليقاً