أحداث سياسية

17 يناير انطلاق عملية عاصفة الصحراء لتخليص الكويت من الغزو العراقي

عاصفة الصحراء

حدث في مثل هذا اليوم 17 يناير 1991عملية عاصفة الصحراء لتحرير الكويت من الغزو العراقي. وتعرف أيضا بعملية تحرير الكويت أو درع الصحراء. هي حرب شنتها قوات التحالف المكونة من 34 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضد العراق. بموجب منح اذن من مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة بتحرير الكويت من الغزو العراقي.

قبل العاصفة

قد بدأت إثر قيام صدام حسين بغزو الكويت معتبرا إياها المحافظة رقم ١٩ للعراق. لم يكن هذا الادعاء العراقى وليد تلك اللحظة وإنما يعود لعام ١٩٣٢م .حينما استقلت العراق ثم استقلت الكويت عام ١٩٦١. وبعد إعلان استقلال الكويت طالب رئيس العراق عبدالكريم قاسم بالكويت. فيما عرف بأزمة عبدالكريم قاسم وتدخلت الجامعة العربية وأرسلت قوات عربية غير أن ما أكد استقلالية الكويت .هو قيام الشيخ مبارك الصباح بتوقيع معاهدة حماية تقوم بموجبها بريطانيا بحماية استقلال دولة الكويت وإذا بعبدالكريم قاسم يعلن أن «الكويت جزء لا يتجزأ من العراق.

قبل خمسة وعشرين عاماً، في 2 أب/ أغسطس 1990، دخلت قوات نظام صدام حسين الكويت، ولم تخرج منها إلا بعد عملية “عاصفة الصحراء”. فقد دخل قرابة مائة ألف جندي عراقي الكويت محتلين. فى منتصف يوليو 1990، كانت أجهزة الاستخبارات الامريكية تراقب صدام حسين وهو يحشد قواته على طول الحدود العراقية مع الكويت. وكان معظم من فى إدارة الرئيس جورج بوش ـ حيث كان هاس كبير خبراء الشرق الأوسط فى مجلس الأمن القومى . يعتقد أن صدام كان يخادع للضغط على الجيران الأثرياء ولكنهم ضعفاء فى الجنوب لخفض انتاجهم البترولى.

إقرأ أيضا:10-10 ذكرى وقوع معركة بلاط الشهداء في بلاد الغال جنوب فرنسا المُعاصرة

البترول والغزو العراقي للكويت

كان العراق بحاجة ماسة لارتفاع أسعار النفط، نظرا للتكلفة الهائلة لحرب دامت عشر سنوات مع إيران، بالإضافة إلى طموحات صدام نفسه لتحقيق هيمنة إقليمية. ومن جانبهم، كان القادة العرب زملاء صدام، ينصحون إدارة بوش بالتزام الهدوء وترك الأمور تصل إلى النتيجة السلمية التى كانوا يتوقعونها. وفى أواخر يوليو. التقى صدام للمرة الأولى مع أبريل جلاسبى، سفيرة الولايات المتحدة فى العراق. وعززت البرقية التى أرسلتها إلى واشنطن الرأى القائل بأن هذا كله جزء دقيق من المسرح الجيوسياسى.

ويبين هاس أنه بحلول أول اغسطس أصبح من الواضح أن صدام كان يحشد قوات عسكرية أكثر بكثير مما يلزم لتخويف الكويت. وسرعان ما جمع البيت الأبيض، كبار الموظفين من أجهزة الاستخبارات فى وزارتى الخارجية والدفاع. بعد ساعات من المباحثات غير الحاسمة. تم الاتفاق على أن أفضل فرصة لتجنب عمل عسكرى عراقى، أن يتصل الرئيس بوش بصدام. وكان الجميع متشككا فى نجاح الأمر، لكنها محاولة لن تضر.

وبينما تُبحث الخيارات، أبلغ روبرت كيميت، وزير الخارجية بالنيابة. أن وزارته تلقت توا خبر غزو عراقى من السفيرة الأمريكية فى الكويت.

وفى الرابع من اغسطس اجتمعت نفس المجموعة (ومن بينهم وزير الخارجية بيكر) فى كامب ديفيد لمناقشة الخيارات العسكرية. وقدم الجنرال نورمان شوارزكوف (الذى أشرف على القيادة المركزية الأمريكية) تقييما مفصلا لنقاط القوة والضعف العسكرية العراقية. إلى جانب بعض الأفكار الأولية حول ما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة بسرعة. وسرعان ما ظهر توافق فى الآراء حول إدخال القوات الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية. لمنع تردى الحالة وردع صدام عن مهاجمة جارة اخرى غنية بالبترول.

إقرأ أيضا:8-11 ذكرى وقوع معركة الجبل الأبيض قرب مدينة براغ بين الكاثوليك والبروتستانت

احداث عملية عاصفة الصحراء وتفاصيلها


في مطلع فجر 16 يناير من سنة 1991، أي بعد يوم واحد من انتهاء المهلة النهائية التي منحها مجلس الأمن للعراق لسحب قواته من الكويت. شنت طائرات قوات الائتلاف حملة جوية مكثفة وواسعة النطاق شملت العراق كله من الشمال إلى الجنوب. لأمر الذي أدى إلى تدمير الكثير من البنى التحتية. وفي 17 يناير من نفس السنة، قام الرئيس صدام حسين بإصدار بيان من على شبكة الإذاعة العراقية معلنا فيها أن “أم المعارك قد بدأت”.


استعمل في هذه الحملة الجوية من القنابل ما يسمى بالقنابل الذكية والقنابل العنقودية وصواريخ كروز. قام العراق بالرد على هذه الحملات الجوية بتوجيه 7 من صواريخ سكود (أرض أرض) إلى أهداف داخل إسرائيل في 17 يناير 1991 في محاولة لجر إسرائيل إلى الحرب. بالإضافة إلى إطلاق صواريخ سكود على كل من مدينتي الظهران والرياض بالسعودية، ومن ضمن أبرز الأهداف التي اصابتها الصواريخ العراقية داخل الأراضي السعودية إصابة منطقة عسكرية أمريكية في الظهران أدت إلى مقتل 28 جندي أمريكي مما أدى إلى عملية انتقامية بعد انسحاب القوات العراقية وقصف القوات المنسحبة في عملية سميت بطريق الموت.

الاحداث الجوية لعاصفة الصحراء


شكلت القوة الجوية العراقية في بداية الحملة الجوية خطر على قوات التحالف. فقد كانت القوة الجوية العراقية مكونة من 750 طائرة قتالية و 200 طائرة مساندة موزعة على 24 مطار عسكري رئيسي. إضافة إلى دفاعات جوية متطورة و 9000 مدفعية مضادة للطائرات. بعد تدمير معظم قوات الدفاع الجوي العراقي أصبحت مراكز الاتصال القيادية الهدف الثاني للغارات الجوية.وتم إلحاق أضرار كبيرة بمراكز الاتصال مما جعل الاتصال يكاد يكون معدوما بين القيادة العسكرية العراقية وقطعات الجيش. قامت الطائرات الحربية العراقية بطلعات جوية متفرقة أدت إلى إسقاط 38 طائرة ميج منها من قبل الدفاعات الجوية لقوات الائتلاف. وأدرك العراق أن طائراته السوفيتية الصنع ليس بإمكانها اختراق الدفاعات الجوية لقوات التحالف فقامت بإرسال المتبقي من طائراتها، والبالغ عددها 122 طائرة، إلى إيران، كما تم تدمير 141 طائرة في ثكناتها العسكرية. وبدأ العراق في 23 يناير سنة 1991 بعملية سكب متعمدة لما يقارب من مليون طن من النفط الخام إلى مياه الخليج العربي.

إقرأ أيضا:30 يناير ذكرى اغتيال السياسي المهاتما غاندي محرر الهند على يد أحد الهندوس المتطرفين

تدمير الدفاعات الجوية العراقية

بعد تدمير الدفاعات الجوية ومراكز الاتصال العراقية بدأت الغارات تستهدف قواعد إطلاق صواريخ سكود العراقية ومراكز الأبحاث العسكرية والسفن الحربية والقطاعات العسكرية المتواجدة في الكويت .ومراكز توليد الطاقة الكهربائية ومراكز الاتصال الهاتفي ومراكز تكرير وتوزيع النفط والموانئ العراقية والجسور وسكك الحديد ومراكز تصفية المياه. وقد أدى هذا الاستهداف الشامل للبنية التحتية العراقية إلى عواقب لا تزال آثارها شاخصة إلى حد هذا اليوم . وحاولت قوات التحالف أثناء حملتها الجوية تفادي وقوع أضرار في صفوف المدنيين، ولكن في 13فبراير سنة 1991 دمر “صاروخان ذكيان” ملجأ العامرية الذي أثير حوله جدل كثير. الأمر الذي أدى إلى مقتل أكثر من 315 عراقي معظمهم من النساء والأطفال

في 29 يناير عام 1991 تمكنت وحدات من القوات العراقية من السيطرة على مدينة الخفجي السعودية، ولكن قوات الحرس الوطني السعودي بالإضافة إلى قوة قطرية تمكنتا من السيطرة على المدينة. ويرى المحللون العسكريون أنه لو كانت القوة العراقية المسيطرة على الخفجي أكبر حجما لأدى ذلك إلى تغيير كبير في موازين الحرب إذ كانت مدينة الخفجي ذات أهمية استراتيجية. كونها معبرا لحقول النفط الشرقية للسعودية ولم تكن الخفجي محمية بقوة كبيرة الأمر الذي استغلته القيادة العسكرية العراقية. وسُميت هذه المعركة باسم معركة الخفجي .

السابق
16 يناير 2020 ذكرى وفاة الفنانة المصرية الرقيقة ماجدة الصباحي
التالي
18 يناير القمة الاسلامية الثالثة في مدينة الطائف بعنوان دورة فلسطين والقدس