فن

17 مارس ميلاد فنان الشعب سيد درويش باعث النهضة الموسيقية وشيخ الموسيقى

حدث في مثل هذا اليوم 17 مارس 1892 ميلاد فنان الشعب سيد درويش. فنان الشعب، لقب استحقه بلا جدال سيد درويش، فالعبارة تليق به مثلما لا تليق بأحد قبله أو بعده، وبالرغم من محاولة مشاهير غيره نسب اللقب لأنفسهم، لكنه كان مفصّلاً على مقاسه. موسيقار شاسع الموهبة وغزير الإنتاج. الذي كتب التاريخ الموسيقي العربي من جديد. الفنان الذي عاش حياة قصيرة بالطول والعرض. صاحب لحن النشيد الوطني المصري.

ميلاد فنان الشعب سيد درويش

ولد السيد درويش البحر  في كوم الدكة بالاسكندرية في 17 مارس 1892.في أسرة كسائر الأسر المصرية البسيطة، التي تبحث عن قوتها يوما بيوم.كان أبوه درويش البحر بحاراً فقيراً له ورشة صغيرة في كوم الدكة وكان يصنع القباقيب والكراسي الخشبية ويحصل على رزقه هو وأسرته بصعوبة شديدة، وكان أمياً لا يقرأ ولا يكتب وكانت أمه أسمها (ملوك) كانت سيدة من أسرة فقيرة أيضاً وكانت أمية هي الأخرى وكانت قد سبقته الى الدنيا شقيقتان تكبرانه قليلاً. والتحق بكتاب الحى. وقُدّر له أن يحمل مسؤوليات أكثر من طاقته. فقد توفي والده وهو في السابعة، كما دفعته أسرته إلى الزواج وهو في السادسة عشرة من عمره. واضطرته تلك المسؤوليات إلى العمل مبكرا.

التحق بالمعهد الدينى بمسجد أبىالعباس المرسى الشهير. ولأنه كان يجد في الغناء عزاءً عن الشقاء فكان يغنى أغانى مشاهير المشايخ آنذاك. وجد فيه أصدقاؤه موهبة لافتة فدعوه لإحياء حفلاتهم العائلية، وسرعان ما انتشر الأمر فطلبه آخرون وعرضوا عليه أجرا مقابل ذلك فقبل، لكنه ظل يعمل «بنّاءً» لحساب أحد المقاولين فلما سمعه المقاول ووجده يلهب حماس العمال عرض عليه التفرغ للغناء للعمال بينما يحتفظ بنفس الأجر. وفي عام ١٩٠٩ كان هناك رجلان من الشوام يجلسان على مقهى في مواجهة موقع البناءهما أمين وسليم عطاالله صاحبا فرقة مسرحية بالشام، عرض الرجلان عليه على الفور العمل بفرقتهما فقبل الشيخ سيد وسافر في أول رحلة له خارج مصر وعمره حينئذ ١٧ عاما، لكنه لم يمكث غير عشرة شهور لم يوفَّق فيها ماديا.

إقرأ أيضا:1 فبراير ذكرى ميلاد الفيلسوف والكاتب المصري زكي نجيب محمود

كيف أصبح سيد درويش فنان الشعب

عاد إلى الشام في عام 1912 وبقي هناك حتى عام 1914 حيث أتقن أصول العزف على العود وكتابة النوتة الموسيقية، فبدأت موهبته الموسيقية تتفجر، ولحن أول أدواره يا فؤادي ليه بتعشق. في عام 1917 انتقل سيد درويش إلى القاهرة، ومنذ ذلك سطع نجمه وصار إنتاجه غزيرا. فقام بالتلحين لكافة الفرق المسرحية في عماد الدين أمثال فرقة نجيب الريحاني، جورج أبيض وعلي الكسار، .اندلعت ثورة 1919، فأنشد “قوم يا مصري … مصر دايماً بتناديك”، وبعدها “أنا المصري كريم العنصرين”، إذ كان من أشد المنصارين للحركة الوطنية ومتحمساً بشدة لزعمائها، وبينهم سعد زغلول الذي أنشد له أيضاً “يا بلح زغلول”. وهي من الأعمال الراسخة في الوجدان الشعبي كذلك.

أدخل سيد درويش في الموسيقى للمرة الأولى في مصر الغناء البوليفوني في أوبريت العشرة الطيبة وأوبريت شهرزاد والبروكة. بلغ إنتاجه في حياته القصيرة من القوالب المختلفة العشرات من الأدوار وأربعين موشحا ومائة طقطوقة و 30 رواية مسرحية وأوبريت. فسطع نجمه كمطرب وملحن وشاعر، ليكون شبيهاً بعصره المليء بالكبار، مع بعض السمات الخاصة التي أدخلته التاريخ، عبر إنتاج نادر في جودته و كمّه أيضاً، مقارنة بعمره الصغير، ليصبح ثائر الموسيقى في عصر امتلأ بالثورات الوطنية.

إقرأ أيضا:6 مارس ميلاد الروائي غابرييل غارسيا ماركيز عميد الواقعية السحرية

شخصية شيخ الموسيقيين

يقول معاصروه وأصدقاؤه الأحياء وتزيدهم الصور الفوتوغرافية انه كان ممتلئ الجسم قوي العضلات وكان وجهه وسيماً سمحاً وكان مزاجه مرحاً ضاحكاً متفائلاً يميل الى السخرية الجميلة الذاكية من دون مرارة ولا حقد وكان طيب القلب شديد الولاء لأصدقائه ولكل الناس كريماً مفتوح الكف عطوفاً على الفقير والضعيف وكان ذكي العقل والقلب المعنى الفهم حساساً الى أبعد حدود الحساسية. سريع الانفعال سريع النسيان وكان يخص أمه بحب يقرب العبادة ويدللها كأنها طفلة صغيرة. وكان جذاب الشخصية جميل الحديث سريع النكتة.

وبرغم أنه كسب كثيراً من الذهب فانه لم يدخر شيئاً فلم يكن يخاف المستقبل ولم يكن يطمع في مستوى معيشة يبعد به عن الطبقات الشعبية التي ولد وتربى فيها، ولهذا كان يتخلص أولاً بأول من كل ما يكسبه فبعد أن يكفي نفسه وأسرته بما يجعل بيته شبعانا مستوراً سعيداً، كان يسد حاجة المحتاج من أصدقائه او من زملائه الفنانين ثم من الناس الذين لا يكاد يعرفهم وكان يصرف الباقي على مجالات أنسه والهامة وغالباً ما تكون بين أصدقائه وأحبابه.

وفاة فنان الشعب سيد درويش

وفي قرابة منتصف ايلول سنة 1923 سافر الى الإسكندرية ليكون في استقبال سعد زغلول الزعيم الوطني العائد من المنفى وليحفظ طلاب وطالبات المدارس النشيد الذي لحنه لاستقباله، ولكنه أصيب بنوبة قلبية مفاجئة في مساء 14/سبتمبر ومات فجر 15/سبتمبر في بيت شقيقته.
وفي وسط الاحتفالات الشعبية المهرجانات الوطنية المقامة في الإسكندرية لاستقبال سعد زغلول لم يشعر أحد بوفاة أعظم عبقرية مصرية ظهرت في العصر الحديث وشيعت جنازته في احتفال متواضع لم يشيعه فيه الا عدد قليل جداً من أهله وأصدقائه.

إقرأ أيضا:13 يناير ذكرى رحيل الفنانة مديحة كامل

ومن هنا جاءت قصة وفاته الغامضة التي تعددت الشائعات في شأنها، لتنحصر بين رواية تشير إلى أنه قد يكون فارق الحياة بعد تناوله جرعة زائدة من المخدرات، بينما الأخرى تؤكد أنه قتل مسموماً على يد الإنجليز، لكن الشاعر بديع خيري كذّب هذه الرواية قبل رحيله، وبرّأ سيد درويش من التعاطي، مؤكداً أنه أقلع قبل وفاته، كما أن الأسرة اكتشفت خطاباً بخط يده يقول فيه إنه أقلع بالفعل عن تعاطي الخمور والممنوعات وحتى الحفلات الساهرة، وكان ينشد أغنيات اجتماعية يحث فيها على ضرورة التوقف عن تلك العادات.

حفيد سيد درويش يكشف عن كنوزه في منزله القديم

قال الفنان محمد حسن درويش البحر. حفيد الفنان سيد درويش. ورئيس جمعية أصدقاء موسيقى سيد درويش :«لقد عشنا في هذا البيت عمرا كاملا أنا ووالدي بعد وفاة جدي سيد درويش، ولذلك فهو مكان عزيز علينا رغم الحالة المتردية للبيت، ولكننا نبذل ما في وسعنا وكل ما في طاقتنا ماديا ومعنويا للمحافظة على هذا التراث لما يحويه هذا المنزل من عبق التاريخ والتراث الثقافي الذي تركه سيد درويش». 
ولا تعرف أن لسيد درويش بيتا في منطقة جزيرة بدران بروض الفرج بالقاهرة وهو البيت الذي أتحدث منه الآن ويحتوي على كنوز ثمينة». 


ويكشف حفيد فنان الشعب عن مقتنيات نادرة يزخر بها بيت جده قائلا: «يحتوي هذا البيت على كنوز مهمة منها روايات لم تر النور للآن، فهناك ما يقرب من 26 رواية محققة تتضمن تدوينا موسيقيا وأزجالا وكلمات ونصا دراميا لا يعرف عنها أحد، منها رواية (ولو)، ورواية (فشر) كاملة بكل نوتها ونصوصها الدرامية، وكذلك رواية (البربري في الجيش) بالنص الدرامي والنوتة الكاملة، وأيضا (راحت عليك)، و(بنت الحاوي)، وكلها روايات بنصوصها ونوتها الموسيقية»،مشيرا إلى أن والده (ابن سيد درويش) هو من قام بتجميع هذه الكنوز. وأضاف: «نحن نحافظ عليها من بعده كما أوصانا ولذلك نحن حريصون على هذا البيت الذي يحتضن هذه الكنوز بجانب الأثر الموسيقي الفني الموجود فيه الذي لا يعرف عنه أحد». 


وكذلك قال محمد درويش: «أنتم لا تعرفون كل شيء عن جدي، لأنه لم يظهر من ألحانه سوى 25 في المائة على الأكثر من هذه الألحان، بينما يوجد ما يزيد على 475 لحنا أغلبها لا يعرف الناس عنها شيئا. وهذه الألحان بنوتها الموسيقية وكذلك اسطوانات سيد درويش النادرة بصوته موجودة كلها في هذا البيت العتيق».

أشهر ألحان سيد درويش

  • الحلوة دي قامت تعجن
  • يا عشاق النبي
  • حرج عليا بابا مروحش السيما
  • خفيف الروح بيتعاجب
  • شد الحزام
  • سالمة يا سلامة
  • احسن جيوش في الامم جيوشنا
  • عشان مانعلا ونعلا ونعلا
  • التحفجية
  • الجرسونات
  • طلعت ياماحلا نورها
  • قوم يامصري
  • كي كي كيكو
  • محسوبكو انداس
  • مدام كليوباترا
  • هز الهلال ياسيد
  • مدد مدد مدد شدي حيلك يا بلد
  • انا رأيت روحي في بستان
  • انا هويته وانتهيت
  • ياعزيز عيني
  • ياورد على فل وياسمين
  • انا رأيت روحي في بستان
السابق
16 مارس ذكرى ميلاد الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود خامس ملوك السعودية