فن

13 يناير ذكرى رحيل الفنانة مديحة كامل

ولدت ذات الوجه الجميل فش 3 أغسطس 1943 في محافظة الاسكندرية، فنشأت ذات جمال ومزاج بحري متغير. تشبه البحر في جماله وقوته. تشبه الاسكندرية في أصالتها وسحرها. انتقلت الى القاهرة 1962. ثم التحقت بآداب عين شمس 1965. بدأت مسرتها الفنية بأدوار صغية قبل الجامعة بعام واحد. واشتغلت ايضا في مجال الازياء كعارضة. تزوجت مديحة ثلاثة مرات ولديها ابنة وحيدة: ميريهان محمود الريس.

بداية شهرتها السينمائية

وتدرجت في الأدوار الثانوية حتى حصلت علي دور البطولة أمام الفنان فريد شوقي في فيلم 30 يوم في السجن في أواخر ستينات القرن العشرين ثم اختفت بعد ذلك نحو عامين أو أكثر ثم عادت من جديد لتمثل في مصر ولبنان في أدوار لم تجلب لها الشهرة الواسعة ولكنها حققت انتشارا كبيراً ولعبت أدوار البطولة الثانية في أفلام كثيرة حتى جاءتها الفرصة للبطولة المطلقة مع المخرج كمال الشيخ في فيلمه الصعود إلى الهاوية مع الفنان محمود ياسين بعدما رفضت الدور كل من عرض عليها الدور من نجمات السبعينات لتنطلق بعد هذا الفيلم في عالم النجومية.

“هي دي مصر يا عبلة”، من أشهر العبارات السينمائية التي قيلت في فيلم “الصعود إلى الهاوية”، عن قصة صالح مرسي، وإخراج كمال الشيخ، التي كتبت من خلاله مديحة كامل، شهادة ميلادها الفنية عام 1978، لنجاحها وتألقها في أداءها، بعد أن رُفض دورها من قِبل بعض نجمات السينما وقتها خوفًا من غضب الجمهور منهنّ، خصوصًا وأن الفيلم ينتمي لعالم الجاسوسية وتجنيد إحدى الفتيات من المخابرات الإسرائيلية، وإلقاء لقبض عليها وإعادتها إلى مصر.

إقرأ أيضا:6 يناير ذكرى وفاة الفرنسي لويس بريل مطور طريقة بريل للمكفوفين

مسيرة فنية جميلة، حاولت من خلالها مديحة كامل، إظهار موهبتها وثراء أدائها، منها فيلم “ملف في الآداب” مع المخرج عاطف الطيب والكاتب وحيد حامد والفنان فريد شوقي وصلاح السعدني، وفيلم “انتخبوا الدكتور سليمان عبدالباسط” مع عادل إمام، والكاتب وحيد حامد، والمخرج محمد عبدالعزيز، وفيلم “العفاريت” مع عمرو دياب، للكاتبة ماجدة خير الله، والمخرج حسام الدين مصطفى.


حياة مديحة كامل كانت درامية للغاية كأدوارها التي أجادت تقديمها وجعلتها واحدة من أهم نجمات السينما المصرية؛ وخاصة المشهد الأخير في حياتها.

البداية كانت مع إصابتها بالروماتويد عام 1986، ثم إعلانها الاعتزال بشكل مفاجئ أثناء تصويرها فيلم “بوابة إبليس” عام 1993.

اعتزال مديحة كامل

يقول المخرج عادل الاعصر على لسانه: الفيلم ده كان التالت ليّا مع مديحة، تقريبا في نص الفيلم كلمتني قالتلي مش هكمل الفيلم، بحسبها بتهزر، روحتلها البيت قالتلي أنا مش هكمل الفيلم.. أنا هعتزل.. طيب ليه هتعتزلي؟ قالتلي من غير ما أقول أي أسباب، طيب أسيبك أسبوع 10 أيام، قالتلي بص يا عادل أنا مش هكمل الفيلم والموضوع منتهي”.

يُضيف: “روحت للمنتج أستاذ إبراهيم شوقي، قالي طيب أنت شايف إيه يا عادل، قولتله سيبني أفكر، بعد شهرين روحتله وقولتله أنا هكملك الفيلم، وكملت الفيلم بدون مديحة كامل بعدما استعنت بدوبليرة، وكلمتها استئذنتها وقالتلي حقك، والفيلم كسر الدنيا في السينما”.

إقرأ أيضا:11 يناير ذكرى وفاة الشيخ محمد بن صالح العُثيمين

ويقول السيناريست محمد الغيطي ان سبب اعتزالها هو الشيخ محمد متولي الشعراوي. لكن هذا غير صحيح، هي طبعا كانت تعرف الشيخ الشعراوي، لكن وهي بتصور فيلم (بوابة إبليس) فجأة شعرت وهي أمام المرآة في الاستوديو أن وجهها وجه شيطان، والغريب أن الفيلم كان اسمه (بوابة إبليس)، وبعدين تكرر المشهد لدرجة أنها مبقتش طايقة تبص في المرآة، فأخدت هدومها وكلمت المنتج قالتله: أنا مش هاجي تاني.. أنا اعتزلت وهرجعلك فلوسك، وفعلا أخدت القرار بلا رجعة واعتزلت التمثيل بعدما سيطرت عليها حالة صوفية إيمانية ووجدت ما تقدمه عبثا خاصةً أن صديقتها الفنانة هالة فؤاد جالها سرطان ورحلت على إيديها في تلك الفترة

إقرأ أيضا:2 يناير ذكرى رحيل السيناريست وحيد حامد صاحب الافلام الرشيقة والسيناريوهات الخالدة

الاعمال الفنية والدرامية لمديحة كامل

أكثر من 140 عملًا فنيًا، قدمته مديحة كامل، على مدار مشوارها، منها 5 أعمال تمّ اختيارها ضمن قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية حسب استفتاء النقاد عام 1996، وهي أفلام “الاختيار، أغنية على الممر، زائر الفجر، أبناء الصمت، الصعود إلى الهاوية

  • باسم الحب
  • البشاير
  • مطاردة غرامية
  • الكدابين الثلاثة
  • حب المراهقات
  • هو والنساء
  • الاختيار
  • اغنية على الممر
  • الشيطان امرأة
  • البنات والمرسيدس
  • زمان ياحب
  • السكرية
  • ابناء الصمت
  • زائر الفجر
  • امرأة قتلها الحب
  • الصعود الى الهاوية
  • العنكبوت
  • بوابة ابليس
  • المزاج

وفاة الفنانة مديحة كامل وهي تصلي

صلاة الفجر أدتها جماعة بصحبة ابنتها الوحيدة وزوجها، لترحل بعدها وتذهب إلى ربها راضية مرضية، بعد أن اطمأن قلبها الذي طالما أعلن غضبه وتمرده عليها، ولم يهدئ من روعه الأطباء يومًا

السابق
13 يناير ذكرى انتصار عبد العزيز آل سعود في معركة الرياض
التالي
14 يناير 1999 محاكمة بيل كلينتون في الفضيحة الجنسية مونيكا غيت